زمن الكوليرا

 في الحياة قصصٌ لم اسمعها لكن هذا لا يمنع أنها وقعت لذا لا تاخذوا كلامي على أنه الحقيقة الأوحد فهو ينبع من مجرد عابثة مرت بأطراف الحياة.

قد نكون مجرد أوهام أو أحلاماً عابرة قد نكون أو لا نكون! فما الفرق بين الغد أو الأمس؟ بلأمس كنا مجرد ساكنون عابدون قانتون أما اليوم فنحن مجرد مهوسون بلرفعة والمجون.

لاهيةٌ أكنس وأمسح، وإذ بالكلمات تخترقني فرحبت بها بعد طول سنين، وإذ يوسوس لي جنوني بأننا في الأمس كنا مجرد بسطاء حالمون آملون، كنا عابداً ومعبود واليوم نحن آمرون ناهون، وكلنا معبودون ألغينا فينا صفات العابد واصبحنا كلنا معبودون. في زمن الحريات أصبح العابد والمعبود هما الشخص نفسه، قلما تجد شخصا يعبد غير هواه. قد صهرتنا الحرية الزائفه وصار الأعلى أدنى والأدنى أعلى فما الفرق بين القائل “دعني أهديك من وجعي رقصة و من موت حياة” و بين القائل “بوس الواوا خلي الواوا يصح” الأول عاطل عن العمل يكنس و يمسح أما الثاني معبود الجماهير. ليس تزمتاً أو حقداً انما أسفاً أقول هذا الكلام ما همني إن سمعت أو لم أسمع كلي يقين أن غداً جميعنا سوف يوارى الثرى ولا يأخذ أحدٌ معه شيئاً.

 قبل اعوام مضت كنت أملك كل ما تتمناه أي فتاة، حرية مطلقة، حبيبٌ مخلص، أصدقاءٌ كثر وفرصة تعليم عالٍ واليوم هأنا مقيدة بسلاسل وهم إسمه عرف وحبيبٌ هارب من وجه الحب وأصدقاءٌ إنفضو بحثاً عن شيئ يعبد و شهادةٌ لا تنفع من دون وسيط.

. فما العمل هل اتبع خطى تونس ومصر أم ألحق بركب الموهومين؟ كل ما تمنيته هو غدٍ مشرق لكن من لا وطن له لا مكان له. اليوم كل ما أريده بلداً اسميه وطن بلداً يعدني بمستقبلٍ أفضل بلدٍ معه لا أخشى بأن أهب الحياة لعشرة أطفالٍ أو أكثر أريد بلداً أهان فيه بكرامة فهل يوجد؟

إهداء إلى وطني لبنان، ابنتك الضالة فاطمة عبدالكريم علي الحسن وإن لم تعجبك تركيبة إسمي أحوله إلى فيفي خليل طانيوس ….

Advertisements

2 thoughts on “زمن الكوليرا

  1. شووو حلووووووو .. عن جد كلام مؤثر يا فيفي … كلنا ننخدع بالدنيا في فترة من حياتنا وفجأة نلقى كل شي اختفى وتغير .. بس ( كن لله ما يريد يكن لك ما تريد ) ربنا معانا دايما نحمده ونشكره على كل حالـ ..
    بس من رأيي تختاري اسما واحدا من هؤلاء

    صديقتك ومحبة برنامجكــ .. داليا المعتصمـ

Comments are closed.